الخارجية الأمريكية: استمرار الهجوم الوحشي على مأرب والأزمة الاقتصادية يزيدان مخاطر المجاعة في اليمن

Saturday 24 July 2021 الساعة 12 AM / مركز واشنطن للدراسات اليمنية .. متابعات
عدد القراءات (152)

قالت الخارجية الأمريكية، إن استمرار هجوم الحوثيين الوحشي على مأرب والأزمة الاقتصادية، تزيد من تصاعد خطر المجاعة في اليمن، مشددة على أهمية التوافق الإقليمي لحل الأزمة في اليمن وتقديم المساعدات الإنسانية.

جاء ذلك، خلال لقاءين منفصلين للمبعوث الأمريكي إلى اليمن "تيم ليندركينغ"، اليوم الجمعة، مع مع وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، والمدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، ديفيد بيزلي، وفقاً لتغريدات نشرتها وزارة الخارجية الأمريكية على حسابها باللغة العربية.

وأضافت الخارجية الأمريكية، أن "المبعوث الخاص لليمن تحدث مع المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، ديفيد بيزلي، حول الحاجة الماسة إلى تمويل إنساني إضافي".

وتابعت "يستمر تصاعد خطر المجاعة في اليمن على خلفية هجوم الحوثي الوحشي على مأرب والأزمة الاقتصادية".

وأشارت "إلى التعهد السخي من دولة قطر"، وقالت في تغريدة أخرى، إن ليندركينغ شكر "نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية القطري، محمد بن عبدالرحمن آل ثاني لإعلان قطر عن تبرعها بـ 100 مليون دولار لبنك الأغذية العالمي للمساعدة في معالجة خطر المجاعة في اليمن".

وأوضحت الخارجية الامريكية أن ليندركينغ وآل ثاني، "أكدا على أهمية التوافق الإقليمي في حل الصراع اليمني" و"الحاجة الماسة إلى مزيد من التمويل في ظل استمرار الأزمة".

والأربعاء الماضي، قالت وكالة قنا القطرية، إن أمير البلاد "تميم بن حمد"، "وجه بتخصيص 100 مليون دولار دعما لجهود برنامج الأغذية العالمي في اليمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة، من أجل دعم الأمن الغذائي ودرء المجاعة في اليمن".

وجاء الدعم القطري، بعد لقاء جمع وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، مع نظيره القطري محمد عبدالرحمن آل ثاني في الدوحة، ناقش فيه "المساعدة القطرية السخية للجيش اللبناني، والمساعدة الإنسانية من قطر لليمن ودعمها لتسريع مفاوضات السلام في أفغانستان"، وفقاً للخارجية الأمريكية.

وكان المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي، قال في بيان الخميس، إن التبرع القطري للعمليات الإنسانية في اليمن "أثلج صدري للغاية"، مضيفاً أن "الصراع وفيروس كورونا والتراجع الاقتصادي كل ذلك أدى إلى أزمة جوع طاحنة معرضة لخطر الانزلاق إلى المجاعة بدون التمويل الكافي"




الاشتراك بالقائمة البريدية

جميع الحقوق محفوظة © 2019-2021 مركز واشنطن للدراسات اليمنية